Skip to main content

المرأة والثورة


  ما هو دور المرأة في الربيع العربي، ما بعد الثورة، في الثورات القائمة، والاخرى التي على الأبواب؟ 
  سؤال يثير الجدل. ينتقده الكثيرون، وأكثرهن نساء

 "شو يعني دور المرأة! دورها مثل دور الرجل."
  "النساء وقفن إلى جانب الرجال في اطاحة الأنظمة المستبدة وسوف يقمن بنفس الدور لإطاحة ما تبقى منهم." 

  تمام .... لا جدال: من ثوره المغرب وتونس إلى مصر، لم تخلو الصور من وجوه النساء ... مثل ما لم تخلو ثورة إيران من وجوههن ... أما بعدها، فتنقبت وجوههن      
  وأسكتت أصواتهن.  

  في مصرشاركت النساء في إسقاط مبارك، ولكن هل شاركن في تعديل الدستور؟
  لا، فلامكان للاناث حول الطاولة، إلا إن أطلن اللحى. أماحزب الحرية والعدالة الحاكم، فلا يخلو من القيادات النسائية، وهن من أمثال صباح السقارى، التي دعت بتعديل  
  سن زواج الفتيات من 18 سنة إلى ما قد يصل إلى 9 سنوات--للحفاظ عليهن من الإنحراف

  "ممتاز... بقول زوجوهم وهمه في بطون أمهاتهم أحسن- إحتياط"

  منذ الثورة في مصر، والمتحرشون فى إزدياد ، وكثيرا ما تحمل الفتيات مسؤلية تعرضهن للتحرشنجح ممثلو القوى السياسية مبدئيا على إلغاء مادة المساواة بين الرجل 
  والمرأةوقرارات مثل تلك في كلية الطب بجامعة المنصورة، والتي تقضي بالفصل بين الطلاب والطالبات، فقد لا تكون إلا الخطوة الاولى في تعميم هذا فى مختلف أنحاء 
  البلاد

  "أنا بقول أحسن نمنع النساء من التعليم بالمرة، مثل اخوانا الطالبان"  

  وفي هذه الأثناء، في ربيع الاردن، وعلى عتبة الانتخابات:
  إنخفضت نسبة النساء في الحكومة إلى الصفر. المناهج المدرسيه وضعت والدة رباب في الحجاب، وفي أسبوع واحد بعد عيد الأضحى، تم قتل أربع فتيات بذريعة 
  الشرف.أما في المخيمات، فهناك تزايد في حالات الإعتداء على الطالبات  من قبل شباب يقفزون فوق اسور المدراس. والحل؟ سوف يرفعون الأسوار.

  "طب مش نتقصى الأسباب؟"  

  "ليش أيام أهلي كانت البنت إبتقدر تطلع على الشارع لابسه نص تنورة، وهلاء ما بتخلص الوحده من التحرش حتى لو لابسه حجاب، في الشارع وفي الجامعات؟"
  "لأن الكبت الجنسي في إزدياد ... والولد إللى ما بشوف غير كعب أمه رح ينجن لما يشوف ذراع."

  المد السلفي سوف يضاهي ساندي في نتائجه. هذا ونحن لسنا في ثورة، ولم "تتأخون" بعد الحكومة والبرلمان.

  المشكلة ليست الثورة، والمشكلة ليست الدعوة للتعديلات ... المشكلة أننا في هذه المرحلة، ونحن نحارب ضد الأنظمة المستبدة، والفقر والفساد، فإننا نضع حقوق النساء في  
  أسفل القائمة، فهي ليست أولويات ... لنقف الآن لتغيير النظام أوتعديله، وبعدها نركز جهودنا على حقوقنا، إن كانت في إعطاء الجنسيه لأولادنا وبناتنا أو إلغاء قانون 
  الاغتصاب .... ولكن، هل سيكون لنا مكان حول الطاولة؟ 

  في العديد من الدول العربية، وللأسف، الرأي العام ينظر إلى الليبراليه، والتفتح، والعلمانيه، وتحرر المرأة، كعلامات النظام الفاسد. حقوق المرأه غالبا مربوطة بمبادرات 
  ناتجة عن الطبقة الحاكمة، من زوجة محمدالخامس، إلى زوجة بشار الأسد وحسني مبارك، وغيرهن. مع سقوط الأنظمة، يتم الهجوم على هكذا مبادرات. نساء القصور 
  يرتدين الموضة "مفرعات" بينما الأغلبية العظما في البلاد العربيه "إمغطيات" - ما كان هذا الحال في الخمسينات أو الثمانينات. أما المجتمعات الفقيرة والمحافظة، فتغذيها 
  الجماعات الدينيه، تبني الجوامع وتوزع المعونات، وتدعو لتطبيق الشريعة، ومنع المرأة من السفر بدون محرم، وتقنع النساء أن هذا يعظم من قدرهن.

  أما الأزهر، فيحسم أن الحجاب عادة وليس فريضة ... وتنهمر عليهم الاتهامات. لو صدر عن الأزهر فتوى بختان البنات، لكان كل بيت وضع بناته على طاولة الجزار

  الدين ليس المشكلة. المشكل هو المجتمع الذكوري الذي كان قبل الاسلام، ولم يخمد .. لبس عمامة التدين وحمل راية الاسلام لفرض قمعه ... الدين ليس المشكلة،  بل 
  التطرف الذي لبس ثوب الدين، داعيا ومروجا بأن صوت المرأه ووجهها عورة، وان الذكر وحده هو الرب: رب المنزل، رب الاسرة، رب العشيرة والقبيلة ... إلخ       
  الثورات لم تخلق التطرف، ولكن، التطرف يستغل الثورات والأنقلابات لينشر مبادئه بين الناس، وعندما يصل لمناله، يرينا أنيابه

  فنعود للسؤال: ما هو دور المرأة في الربيع العربي، ما بعد الثورة، في الثورات القائمة، والاخرى التي على الأبواب؟ 

Article published on 11/11/2012 on www.7iber.com

Comments

Popular posts from this blog

Fire

The wind doth deceive me and your voice I hear in the tree shrubs Possessed am I with your eyes They pierce my womb and into earth's core I fall to your embrace عشقٌ وجنون Smile to me For you I set my eyes on fire With the lashes of your eyes Hide me in the wallpaper So I can stay near you Unseen

Challenging Tradition in a Traditional Society #1

There are some traditions that are worth upholding, but many have collected thick layers of dust so opaque that we can no longer see what was once beneath them. We mistake the dust for the essence, incessantly complaining about a'raf and wajibat, the rights and wrongs of our forefathers...but we play along to avoid ridicule and choose the chains of cowardice, prejudice, and misconception. Ignorance. I am not saying that all traditions are outdated and useless-far from it, in our Arab culture are jewels and treasures, and I am the first to call for preserving them. But let us stop for a moment and consider what we are heeding, rather than following blindly like grazing sheep. Sheep and goats: I am reminded of kindergarden and a song we learnt in school. The teacher would walk around the classroom singing: Ya Ganamati . And we'd respond: Ma Ma . ...Ghannou waraya : Ma Ma ..and so on and so forth. Very endearing, but also very telling. We grow up, Ma Ma-ing until we reach the

The elections: A short lived drive ....

Disclaimer: I'm paraphrasing and making generalizations. "Voting is not a right, it is a duty!" I sign out with a slogan, to later realize that I missed the registration deadline and therefore can't vote, neither 'present' in Jordan nor 'absentee' in the US. My political naz3ah came too late. "Nonetheless," I told myself "I'll still follow up on the local campaigns, to learn about the political games." But overnight, and as the landscape of the city changed, I was completely turned off. My political naz3ah did not last too long. At first, I was entertained by the ludicrous slogans, photoshopped pictures and contrived smiles. It made traffic bearable, and even amusing at times. Some confirming the unspoken divides and others playing the religious card; slogans with questionable connotations, and my favorite, "nothing to say". I take my hat off. The woman jabat-ha min il-akher. After all, it's all B.S., so m